Image Image Image Image Image Image Image Image Image Image
إمكانية الوصول
اذهب للأعلى

اذهب للأعلى

جفاف العين 06/01/2013

YAG3

تمثل متلازمة العين الجافة مجموعة متنوعة من الاضطرابات التي تتميز بأعراض عدم الراحة في العين والمرتبطة بانخفاض إنتاج الدمع أو التبخر السريع للطبقة الدمعية بشكل غير عادي. ويزيد انتشار متلازمة العين الجافة مع تقدم العمر ويؤثر على ما يقارب 30٪ من البالغين، حيث تعتبر حالة مزمنة واسعة الانتشار.

الأعراض

عندما لا يكون سطح العين رطبا بشكل كاف، قد تظهر عدة مضايقات مثل الجفاف وعدم الراحة والشعور بالحكة في سطح العين، وانخفاض الرؤية، وقد تحصل في بعض الحالات إصابات في القرنية والملتحمة.

أسباب المرض

تظهر متلازمة العين الجافة عندما لا تفرز الغدة الدمعية ما يكفي من الدمع للمحافظة على العين رطبة بشكل ملائم أو بسبب تبخر سريع وغير عادي للطبقة الدمعية.

ويعتبر اختلال غدة ميبوميوس أحد الأسباب الأكثر شيوعا لجفاف العين بواسطة التبخر، إذ تقوم غدد ميبوميوس التي توجد في طرف الجفن، بفرز مادة دهنية تتكون من عدة عناصر مثل الدهون الفوسفاطية والسيترولات الحرة، التي ترطب سطح العين وتبطيء تبخر الدمع.

وقد تختل وظيفة هذه الغدد التي تعد بالعشرات، بشكل سلبي، بسبب التقدم في العمر أو انقطاع الطمث أو الاستعمال المطوّل للعدسات اللاصقة أو العيب المائي. وقد يعود السبب إلى استعمال بعض الأدوية المضادة للأندروجين أو لمكافحة الاكتئات أو ريتينويدات أو غيرها.

كما أن الإفراز العادي لغدد ميبوميوس يعتمد على عوامل وراثية وهرمونية.

العلاج

يساعد التأريخ الطبي الدقيق وفحوصات العين وإجراء الاختبارات عليها، على تحديد العلاج الأنسب في كل حالة. ومن الأهمية بمكان تحديد سبب الاختلال والتعامل معه مبكرا من أجل تفادي تضرر العين.

ويكتسي تنظيف الغدد الدمعية بشكل متكرر بمنشفة، أهمية بالغة، في حالات  متلازمة العين الجافة الخفيفة، كما أن قطرات الدمع الاصطناعي والمراهم المرطبة تعين على السيطرة على الجفاف والتهيّج.

وتتطلب الحالات المتوسطة من متلازمة العين الجافة  المزيد من استعمال الدمع الاصطناعي. وفي حال عدم جدوى أو ملاءمة هذه التدابير، ينبغي التفكير في غلق النقاط الدمعية بمقابس دمعية. ويعتبر السيكلوسبورين بنسبة 0،05 % مجديا في حالات المرضى المصابين بمتلازمة العين الجافة المزمنة وتدني الدمع عقب التهاب العين.

وفي حالات متلازمة العين الجافة الشديدة ، من الضروري اعتماد علاجات إضافية أكثر تحديدا، مثل أسيتيلسيستيين أو المصل الذاتي أو الغرفة الرطبة أو الرتق الجانبي.

وفي حالات تزامن أمراض النسيج الضام (مثل متلازمة سجورجن)، يجب العمل بشراكة مع أخصائي الطب الباطني أو الروماتيزم.

وفي حالة مرضى اختلال غدد ميبوميوس، نقوم بفتحها وإنفاذها بواسطة التدليك الغددي، الأمر الذي يساعد على استعادتها لقدرتها الإفرازية بشكل سليم. وهي عملية آمن وسريعة وفعالة.

More information:

القسم المتخصص في العين الجافة


العلاجات ذات الصلة

· التدليك الغددي


الإجراءات ذات الصلة

· اختبار شيرمر


Author

الدكتورة باولا بيرداغير
سجل نقابة الأطباء (COMB: 40.737)
أخصائية طب عيون
أختصاص في الشبكية والجراحة الانكسارية ومرض الساد

Last modified 5 December, 2017 - 13:12