Image Image Image Image Image Image Image Image Image Image
إمكانية الوصول
اذهب للأعلى

اذهب للأعلى

قصر النظر، طول النظر اللابؤرية 24/03/2013

miopia-hipermetropia-astigmatismo

ما هو الانكسار؟

كثيرا ما يطرق باب عيادة طبيب العيون بسبب المشاكل التي تسمى في مجملها الأخطاء الانكسارية. معظم الأخطاء الانكسارية ليست أمراضا بحد ذاتها، و إنما اختلافات صغيرة في حجم أو شكل العين تتسبب في ضبابية الرؤية، فيحتاج المريض لتصحيح البصر من خلال العدسات التصحيحية.

العيوب الانكسارية في العين ثلاثة: قصر النظر، طول النظر و / أو اللابؤرية (الاستيغماتيزم).

قصر النظر

العين القاصرة أطول من المعتاد. تتركز صور المرئيات البعيدة أمام شبكية العين فترى بلا وضوح.

طول النظر

طول النظر هو العيب آخر من العيوب الانكسارية. تكون العين أقصر من المعتاد وبالتالي تتركز صور المرئيات وراء شبكية العين.

اللابؤرية

عيوب الاستجماتيزم تعتمد على انتظام (كروية) السطوح البصرية، ولا سيما القرنية. غالبا ما تتواجد مع قصر النظر أو طول النظر.

جزء كبير من الناس لديه مقدار ضئيل من الاستجماتيزم.

كيف تصحح الأخطاء الانكسارية

هدف الجراحة الانكسارية هو تقليل أو القضاء على اعتماد الشخص على وسائل تصحيح البصر (النظارات أو العدسات اللاصقة) بشكل نهائي.

في الوقت الحاضر لدينا عدد من التقنيات الجراحية لتصحيح الأخطاء الانكسارية بشكل دائم، والسماح لنا بتجنب الاعتماد على النظارات. من بين تقنيات الجراحة الانكسارية هذه، نستطيع التفريق بين نوعين رئيسيين:

تقنيات الليزر (LASIK/PRK) و التي تتم في القرنية، هي الأكثر استخداماً في حالات قصر النظر، طول النظر، و اللابؤرية غير الشديدة.

تقنيات جراحة العدسة (زرع عدسة داخل المقلة في عين ذات عدسة بلورية ما تزال في مرحلة مبكرة)، تستخدم في حالات قصر النظر، طول النظر و اللابؤرية الشديدة، أو عندما لا يكون بالإمكان استخدام تقنيات الليزر. النزعة الحالية، و بسبب نتائجها المضمونة، أمانها، و نوعية البصر التي تقدمها، تتمثل في زراعة عدسة داخل العين حتى في الحالات المصابة بأخطاء انكسارية خفيفة.

تقنيات الجراحة الانكسارية

الجراحة الانكسارية القرنية

LASIK

الجراحة الانكسارية بالليزرالأكثر استخداما هي الليزك. تتضمن تعديلاً في شكل القرنية لتعديل الخطأ الانكساري. وتحقيقا لهذه الغاية، ترفع بعناية الطبقات الاولى من نسيج القرنية (الشريحة)، إما ميكانيكيا أو من خلال ليزر الفيمتو ثانية (Femtosecond Laser). من ثم يستخدم الليزرلتصحيح الخلل بناء على عدد الدرجات (الكسيرات) المطلوب تصحيحها. وأخيرا، يتم تغطية المنطقة المعالجة من القرنية بالشريحة المرفوعة مسبقاً، لاستعادة سطح العين الطبيعي.

الليزر القاطع الذي يتوفّر لدينا في مركز الشبكية و البقعة يسمح لنا بتقديم علاج شخصي فردي و ذلك لزيادة دقة التصحيح و تحسين جودة البصر، بالإضافة لقدرته على عدم التأثير سلبياً على ما يتبقّى من سمك القرنية بعد إجراء عملية التصحيح.

يتم إجراء الجراحة الانكسارية هذه تحت التخدير الموضعي، وتستغرق بضع دقائق، غير مؤلمة، و التعافي البصري فوري تقريبا. في غضون ساعات الى أيام قليلة يمكن للمريض أداء معظم نشاطاته اليومية دون نظارات.

قطع القرنية الضوئي الانكساري PRK

قطع القرنية الضوئي الانكساري PRK هي تقنية جراحية من خلالها تتم عملية تصحيح الدرجات اللازمة عن طريق ما يسمى باجتثاث أو استئصال جزء محدد بدقة من نسيج القرنية السطحي. بهذا الأسلوب، يتم تطبيق الليزر مباشرة فوق السطح الخارجي للقرنية لنحت سطح ضوئي جديد تحت ظهارة القرنية.

المزايا الرئيسية للPRK هي بساطتها، و كونها أكثر أماناً (لا حاجة لقطع القرنية) ودقتها. ومع ذلك، في نهاية العملية تترك مساحة معرّاة من ظهارة القرنية، والتي تعمل خلايا القرنية على استبدالها و تغطية تللك المنطقة في الأيام الاولى بعد التداخل. يمكن أن يسبب هذا إزعاجا و ألما خلال الأيام الأولى بعد الجراحة.

PRK قد تكون في بعض الحالات خيارا أفضل من الليزك، خاصة لتصحيح قصر النظر البسيط و في حالات عتامة القرنية السطحية المراد إزالتها.

بعض الاعتبارات

اختيار تقنية الجراحة الانكسارية لكل شخص يعتمد على عوامل عدة. من الضروري أن تكون الأخطاء  الانكسارية  مستقرة لمدة سنة واحدة على الأقل قبل التفكير بالذهاب للحل الجراحي، و لا بد من ان يكون المريض قد أتم الثمانية عشر عاما، و ان يكون متحمساً لأداء العملية و مقتنعا بالقرار المتخذ.

يأخذ الجراح بعين الاعتبار عدد الدرجات المطلوب تصحيحها، وخصائص القرنية من حيث الشكل، الانحناء، انتظام السطوح الانكسارية، سمك القرنية، خصائص الجزء الأمامي من العين وعمق الحجرة الأمامية. لا بد للجراح من ان يقيم أيضاً، بعد فحص العين بشكل كامل، حالة أجزاء العين المختلفة.

تؤدى بعض الاختبارات الإضافية المحددة، و يتم تقييمها بعناية، وو من ثم يختار الجراح التقنية الأنسب لكل حالة.

Last modified 16 November, 2017 - 17:43