Image Image Image Image Image Image Image Image Image Image
إمكانية الوصول
اذهب للأعلى

اذهب للأعلى

التهاب الجفن 07/05/2013

Blefaritis

التهاب الجفن هو التهاب في حواف الاجفان.

قد يحدث التهاب الأجفان الزهمي/الدهني بصورة منفردة أو مجتمعا مع التهاب الاجفان العنقودي أو مع خلل في غدد ميبوميوس. يحدث الالتهاب في المقام الأول في الحافة الأمامية للجفن، حيث من الممكن ان تتواجد كميات مختلفة من القشرة الناتجة، التي تكون عادة ذات طبيعة دهنية أو زيتية، تتكون القشرة تللك في الاجفان، والرموش والحاجبين وفروة الرأس.

المرضى الذين يعانون من التهاب الجفن الزهمي، يعانون أيضا في كثير من الأحيان من زيادة في إفرازات غدد ميبوميوس، حيث يؤدي الضغط على ظفر/حافة الجفن إلى خروج كميات غزيرة من زيت تلك الغدد.

الأعراض

تشمل الأعراض  احمراراً مزمناً في الجفون، حرقان وأحيانا، الإحساس  بجسم غريب. هناك نسبة صغيرة من المرضى يصابون بالتهاب القرنية أو الملتحمة. يتميز التهاب القرنية بتقرحات في طبقة ظهارة القرنية، على شكل  نقط موزعة على الثلث السفلي من القرنية. ما يقرب من ثلث حالات التهاب الجفن الزهمي من الممكن أن يكون مصابا أيضا بنقص إفراز الدموع.

العلاج

نظافة الجفن هي الركن الأساسي في رحلة علاج المرضى الذين يعانون من التهاب الجفن. إذا كان الالتهاب عنصراً بارزاً في التهاب الجفن، من الممكن أن يكون مفيدا العمل على علاج المريض لفترة قصيرة بالستيرويدات الموضعية على حافة الجفون. إذا كان الالتهاب  يؤثر بشكل رئيسي على الحافة الخلفية للجفن، المضادات الحيوية الجهازية هي الدعامة الأساسية للعلاج. التهاب الجفن الذي تسببه البكتيريا يستجيب للمضادات الحيوية الموضعية.


الإجراءات ذات الصلة

· اختبار شيرمر


Author

الدكتورة باولا بيرداغير
سجل نقابة الأطباء (COMB: 40.737)
أخصائية طب عيون
أختصاص في الشبكية والجراحة الانكسارية ومرض الساد

Last modified 5 December, 2017 - 13:12